مطر في البيت | أوخينيو أندرادي / Eugenio De Andrade

المطر..

مرة أخرى يهطل فوق شجر الزيتون

لا أعرف لم عاد هذا المساء

مادامت أمي قد غادرت..

لن تأتي بعد الآن إلى السطح لترقب تساقطه

لن تكف عن التطريز لترفع عينيها سائلة:

هل تسمع؟

أجل أسمع يا أماه... إنه المطر من جديد

المطر فوق محياكِ...

*

ترجمة: عصام الخشن



تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

صفحات الصباح للتخلص من حبسة الكاتب | جوليا كاميرون

اعترافات جبان-تشارلز بوكوفسكي. | ترجمة أماني لازار

مصطفى شريف يكتب عن روايات جرجى!