المشاركات

عرض المشاركات من نوفمبر 3, 2015

من لحم الملائكة | آلدا ميريني | ترجمة : أسماء غريب

صورة
من لحم الملائكة
فقط يد ملاك طاهرة من نفسه أو من حبه لذاته  يمكنها أن تمنحني تجويف كفها، كي أصب فيه دموعي. أما يد الإنسان الحي فهي مشغولة بخيوط اليوم و الأمس و مليئة حتى الثمالة بالحياة و مصل الحياة ! يد الإنسان لن تستطيع أبدا أن تعيش  من أجل البكاء الصامت لأخيها الإنسان. ففقط يد ملاك أبيض ذي الجذور البعيدة و المغذاة بالأبدية و المطلق، يمكنها أن تصفّي بسلام اعترافات الإنسان، دون أن ترف في حركة قد تعبر عن رفض حقيقي.