المشاركات

عرض المشاركات من أكتوبر 27, 2015

أربع قصائد لجوي هارجو الشاعرة الهندية الحمراء عاد الأوز للتزلج في الأرض التي كساها الجليد

صورة
ترجمة وتقديم فوزي محيدلي

جوي هارجو المنتمية إلى أمة الكريك الهندية الحمراء تعتبر شاعرة، مؤدية أشعار كاتبة وموسيقية دولية. ولدت عام 1951 في أوكلاهوما بالولايات المتحدة، ونشرت حتى الآن سبعة دواوين شعرية، من مثل "عندها بعض الأحصنة"، "في الحب المجنون وفي الحرب"، "المرأة التي سقطت من السماء" "كيف غدونا بشراً: قصائد مختارة"، في الـCD الموسيقي الأول لها، "رسالة من نهاية القرن العشرين"، اعتبرت شاعرة وعازفة ساكسوفون، أما C.D الثاني لها والمحتوي على أغانٍ أصيلة والذي حمل عنوان "فرح بلدي بالطبع" فقد انطوى على أكثر من فن ونوع أدبي. انتاجها الموسيقي الثالث "عندها بعض الأحصنة" انطوى بدوره على كلام شفاهي. عملها الموسيقي الرابع يحمل عنوان "أجنحة السماء الليلية، أجنحة نور الصباح".

نالت هارجو العديد من الجوائز على شعرها وكتاباتها. من بين تلك الجوائز: جائزة أريل جيبسون لنتاج العمر من مركز اوكلاهوما للكتاب، جائزة الإنجاز المميز لعام 2000 عن جمعية الأدب الغربي، جائزة ليلى والاس ـ ريدرز دايجيست لعام 1998، جائزة حاكم نيومكسيكو للإ…

من ادباء المهجر الروس: الكسي ريميزوف ترجمة وتقديم د . فالح الحُمراني

صورة
من ادباء المهجر الروس: الكسي ريميزوف
ترجمة وتقديم د . فالح الحُمراني
يعد الكسي ريميزوف (1877ـ1957) واحد من الشخصيات التي تتسم بالغرابة بين ادباء روسيا في القرن العشرين. ونال شهرته قبل ثورة اكتوبر 1917. وفي عام 1910 جرى الحديث عنه كواحد من الرسامين الطليعيين الكبار.
بيد ان عبقريته الادبية التي تميزت بتنوع الابداعات،اكدت حضورها بالكامل في بلاد الهجرة التي توجه لها عشرات الادباء والفلاسفة الروس هربا من النظام السوفياتي السابق.
ولد الكسي ميخايلوفيتش ريميزوف في24 يونيو( حزيران) 1877 في موسكو في عائلة غنية تمارس التجارة. وبعد فترة قصيرة من لادته تركت والدته ابيه لتذهب مع اولادها للعيش عند اخوتها، وقد تركت الحياة في احضان ” غرباء” تاثيرها على شخصية ريميزوف. الى ذلك فان ضعف بصره، وخياله الذي تطور في مقتبل العمر، غيرت حياته مبكرا.
ودرس ريميزوف في “جيمنازيا” موسكو ومن ثم في مدرسة التجارة. وفي 1895 التحق بكلية الفيزياء في جامعة موسكو.ودرس بموازاة ذلك الرسم والموسيقى. وجرى نفيه الى مناطق روسية نائية مرتين في العهد القيصري، بسبب نشاطه الثوري، ولكنه ترك العمل الثوري نهائيا عان 1902 ليكرس حياته للادب. وت…

أغنية في الصَّحراء | باول تسيلان / Paul Celan

صورة
إكليلٌ ضُفِـرَ من أوراقٍ داكنة في ناحية أكرا*:هناك كبحتُ جماحَ الحصان الأدهم حواليَّوصوَّبتُ الخنجرَ نحو الموت طاعناً.أيضاً شربتُ من كؤوسٍ خشبيّةٍ رمادَ الينابيع من أكراوبخوذة مُنكَّـسَـةٍ ناصِـيَـتُها توجّهت قُدُماً نحو أنقاض السّموات..لأنَّ الملائكةَ أمواتٌ وأعمى صار الربّ في ناحية أكرا،ولا أحدَ يحرسُ لي في نومهم أولئك الذين ذهبوا للراحة هنا.قُطِّع القمرُ إرباً إرباً، الزّهَـيْرةُ لناحيةِ أكرا:كذا تُزهِـرُ، التي تحاكي الأشواك، الأيدي بخواتمَ صَدِئـةٍ..لذا يجب عليَّ أنْ أنحنيَ أخيراً للقُبـلةِ، عندما يُصَلّون في أكرا…أه سيِّـئاً كان تُرْسُ اللّيل، الدَّم ينزفُ من خلال المشابك.كذا صرتُ أخاهم الباسمَ، الملاكَ الحديدَ من أكرا.لذا لا أزال أصرِّحُ بالاسم ولا أزال أ ُحِسّ ُ بالنار على الخدَّين..جسدُكِ أسمرُ ليلاً من حُمّى الإله،وعلى خدَّيْـكِِ يُؤرجِح فمي مشاعلَ.لا يكون مُهدهَـداً، مَنْ لمْ يُغنّـوا له تهويدةَ النوم.بيدٍ ملأى ثلجـاً، ذهبتُ إليكِ..وليس معروفاً، كيف تَـزرَقّ ُ عـيـناكِفي مدار السّاعاتِ. ( كان القمر حينذاك مُدوّراً أكثرَ.)تنتحب معجزة في خِيَمٍ خاليـةٍ.يتجمّـد كوزُ الحُـلْـم ِ…

إنجاز ضخم للشاعر والباحث العراقي عبد القادر الجنابي مختارات من قصيدة النثر العالمية

صورة
بيير ريفردي (1889 1960)

[ الموسيقيون

الظل والشاعر في الزاوية حيث يحدُث شيء ما. الرؤوس المتجمعة تسمع أو تنظر. العين تمر من الرصيف الى الآلة التي تعزف، التي تقرع، الى السيّارة التي تعبر الليل. بروق مصباح الغاز تقطع الحشد بلا هدف وتفصل الأيدي المتصافحة، كل النظرات المعلقة والضجيج. الناس هنا والكل في الساعة نفسها، عند ملتقى الطرق. الأصوات الموزعة تقود الحركة على الوتر الذي يصر ويموت كل دقيقة. وإشارة السماء، الإيماءة التي تلملم فيختفي كل شيء في ذيل الملابس، في جزء من حائط يخر. كل شيء يتزحلق والضباب يلفّ العابرين، يبعثر الأصداء، يحجب الانسان، الفرقة والآلة.

أندريه بروتون (1896 1966)

[ خرائط على الكثبان

( الى غيسيبّي أونغاريتي)

جدول مواقيت الأنهار الجوفاء والوجنات البارزة، يدعونا الى مغادرة الممالح البركانية الى أحواض مخصصة للطيور. فوق منديل ذي مربعات شطرنجية متوردة، مرتبة أيام السنة. لم يعد الهواء نقياً، الطريق لم تعد عريضة كالبوق المشهور. في حقيبة رسم فوقها ديدان خضراء كبيرة، نحمل هذه الأمسيات الفانية التي هي موضع الركب على مجثى. دراجات هوائية صغيرة مضلعة تطوف فوق بار ألحانه. أُذن الأسماك، متشعب…

ثلاث قصائد نثر للشاعر السلوفيني اليش ديبلجاك | ترجمة عبـد القادر الجـنابي

صورة
1
في هذه اللحظة، في عتمة غرفةٍ باردة، يقتربُ الرّعدُ من بعيدٍ، عبر النوافذ العاصفة والألواح المُغبرة، الماء في الوعاء لا يغلي، حين تلهث السّمكة تحت الجليد، حين ترتجفُ نصف نائم، كما لو من دون أمل، حين قطيع – سرب أيائل ترك السّبَخات الجافة عميقاً في الغابات ويجيء إلى الحدائق في المدينة، هذه اللحظة العابرة، حين يشرّح البردُ خلال عمودك الفقري، حين يتصدّع العسل المُتَجَسِّئ في الجِرار، حين فكرةُ يدِ امرأةٍ – موضوعةٍ على صدغِ الميت - تقترب أكثر فأكثر، حين تبدأ بالنهوض من أعماق الذاكرة، قرى مُدمَّرةٌ كنت تودّ أنْ تنساها، حين يحرق الإحساس بالذنْب والحقيقة معدتَك، حين تندفع الديوك البرّية الخائفة، من النسيج المعلّق على الحائط، حين يترك الحراس مواقعَهم يصفّر واحدُهم للآخر، ثاقبين الهواء، حين تكسّرُ حجارةٌ حادةٌ دماغَك، أَعليَّ أن أذكّركَ بأن جسدك المجروح لن يكون مختلفاً عن ظلٍ تلقيه جَنْبةٌ منعزلة، على الأرض المهتزة، شرق عدن؟2
باعْتدالٍ، راقبَها من خلال ظلالِ أثاثٍ مرتبةٍ عَرَضاً في الغرفة الضيّقة، خلال ستارٍ رفيعٍ منسدلٍ فوق المرآة المعلقة في الدولاب، خلال بصيصِ ضوءِ الشّمس والغبار يشطر الغرفة. …

الروائي الفرنسي الجزائري ياسمينة خضرا: كانت تجربة الكتابة مع القذافي بدنية وحسية بشكل لا يصدق باريس ـ من فلورنس فلو

صورة
تعريب: عبد العزيز جدير**
يحتل الروائي ياسمينة خضرا (محمد مولسهول) مكانة مضيئة بين غيره من الكتاب المغاربيين المبدعين باللغة الفرنسية. وحظيت ثلاثيته «سنونوات كابل»، و»الاعتداء»، و»وصفارات إنذار بغداد» بموجات تلق عبر العالم، ولا يستريح من الكتابة إلا بالخلود إلى الكتابة. وصدرت له نهاية شهر أغسطس/آب (2015)، «الليلة الأخيرة للريس»، عن دار جيليار. 
وصدرت في الآن ذاته، كما بالنسبة لكبار الكتاب، بلغات عدة في أمريكا وبريطانيا وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا وبولونيا والبرتغال وتركيا والجزائر. 
وتمثل الرواية حدثا ضمن الدخول الأدبي الفرنسي، لمهارة الكاتب ورؤيته التي تقبض على العصا من الوسط وتحا ول الإحاطة بكل شيء، والإطاحة بكثير من المسلمات، وأهمية شخصيته الروائية، فالراحل القدافي شغل السياسيين والحكام والشعوب العربية، وأثار جدلا متواصلا، بل إن خضرا قال إن القذافي قد يثير فضول اهتمام كتاب كهوميروس، وتولستوي وشكسبير… وتقنية الكتابة المعتمدة على البوح والاسترجاع لحظة الحصار والمطاردة… ثم حدث الربيع العربي نفسه، وعقابيله. وقد عرف عن ياسمينة خضرا اقترابه من المواضيع الملتهبة في معظم رواياته السابقة.
أجرت ال…