ما كانت تعرفه ميزي رواية هنري جيمس ترجمة د. نظمي لوقا مراجعة علي أدهم









ما كانت تعرفه ميزي 
رواية 
هنري جيمس 
ترجمة
د. نظمي لوقا
مراجعة
علي أدهم

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها


إن فن هنري جيمس القصصي لا يستمد تقاليده وموضوعاته من مدرسة " ديكنز " أو " ثكري " التي تعني بوصف الناس وما يجري في حياتهم اليومية . وما أبعد الشبه بينه وبين أدباء من طراز " ديماس " أو " ولتر سكوت " . فهو في قصصه لا يعني بما يسميه البعض " حبكة " تتعقد فيها الأحداث ، بل همه متجه إلى تحليل ما يجري في داخل أبطاله من أزمات ومراجعة وصراع وشكوك . فهو تحليلي في المنهج الذي يتبعه في رسم شخوصه . معني بما ينطوون عليه قبل عنايته بما ينبرون له من الأحداث . فعالم السريرة والوجدان هو عالمه المخصوص بالعناية والاهتمام .
وقصته " ما كانت تعرفه ميزي " من النماذج البارزة للمستوى الرفيع الذي ارتقى إليه ذلك الأديب القاص الممتاز . وتحتل على صغر حجمها النسبي موضعا مرموقا بين غرره اللوامع ، من قبيل " صورة سيدة " و " جناحي اليمامة " و " الوعاء الذهبي " .

وكانت وفاة هنري جيمس بانجلترا سنة 1916 حيث استقر به المقام ( وكان قد تجنس بالجنسية الانجليزية عقب نشوب الحرب العالمية الأولى ) ..



التحميل




تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

صفحات الصباح للتخلص من حبسة الكاتب | جوليا كاميرون

اعترافات جبان-تشارلز بوكوفسكي. | ترجمة أماني لازار

يَعْزِفُ للرّيح مبارك وساط | ترجمة إلى الإنجليزية سهاا السباعي