الرئيسية » » لَك ولَهُم، إصدار جديد لمحمد الهجابي

لَك ولَهُم، إصدار جديد لمحمد الهجابي

Written By Hesham Alsabahi on الأربعاء، 18 مايو، 2016 | 6:25 ص

    لَك ولَهُم، إصدار جديد لمحمد الهجابي

أصدرت "دار كتابات جديدة للنشر الإلكتروني" المصرية، التي يشرف عليها المبدع جمال الجزيري، ديوان شعر نثري للكاتب المغربي محمد الهجابي موسوم ب"لَك ولَهُم" برسم شهر أبريل 2016 من قطع متوسط وفي نحو 105 صفحة؛ وهو الإصدار الثاني للمؤلف بعد ديوان "زُنبركاتٌ" (2016) بهذه الدار. وفي الرصيد الإبداعي للكاتب  محمد الهجابي خمس روايات وثلاث مجاميع قصص. وبالمناسبة نقدم هذا المقطع من قصيدة " دَع الشّمسَ تأتيك " من الديوان الجديد:
«دع الشمسَ تطلعُ أسفلَ الباب،
دعْها تغربُ عندَ منتصف الطريق.
لا تدعْها تغزلُ شَعْرَ الحكاية بنبالها الذّهب.
دع الشّعرَ سبطاً، حُراً، يرتجّ كما لسان النار إذا ما استفحلَ الحريق.
دع اليدَ تمتدّ شلواً، منك إلى أبعدِ مساحات العمر، ثمّ منها ترتدّ إليك من غير عتَبات.
لا تدع عتَباتك توقّعُ على جسدِ المتن ما يماثلُها في مجرى البصر.
دع البصرَ يمتشقُ ما في القاع غير حسيرٍ.
دع الغوايةَ تعودُ من شطوطِها مثقلةً بالأهواءِ، إذا ما البصرُ حطّ على شفا جُرفِ الحكاية.
قليلٌ منَ السذاجَةِ يَكفيك،
وكثيرٌ من أسرار الحرفة قد يفري خيوطَ الحبكة، ويضعُها على مقاس شخوصٍ مقدّرة،
وللأنامل الهسيس.
دع أناملك تُسأْسئُ بدابةِ السّرد، وتفردُ بيْنَ الأسطر ظلالك.
دعْها تمجدُ التواترَ،
وتجسرُ المعابرَ،
وتقطّبُ فواصلَ الكلمات، كي تستوي على حالٍ غيْر مُنتظر.
دعْها تفتحُ كتابَ الجرح، بلا آخر، لتندفعَ منه فلولُ الحروف زرافات، ثمّ تنصرف حيثُ تهشّ بريح صرصر على قطَع العساكر الصافنة، حتّى تنهارَ على سعةِ الرّقعة، الواحدة في عقبِ الأخرى، وحتّى يبقى الملكُ عارياً يقصّ الأثرَ بلا جدوى، حدّ أن يضيّعَ عنوانَ مِشْيَتهِ، كيف كان، وكيف يكون...»
لتحميل الديوانين يرجى استعمال الرابط:
-         ديوان "لَك ولهُم":
-         ديوان "زُنبركاتٌ":
http://www.mediafire.com/?15xdim88iv9825g

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.