الإناء | كيم أدونيزيو Kim Addonizio

حيث السمكات الموشّاة

تهبطُ لولبيّاً،

حيث الأوراق المعقودة

ترتفع إلى الشفة

الضيقة والزهور

الزاهية تزهر:

ذكّرني ثانية

كيف فتحت

العلبة ورفعتك

إلى نظر زوجي الجديد،

كيف وضعناك

بين الهدايا الأخرى.

أتذكّر دائماً

رجلاً يرمي ثياباً

في حقيبة،

امرأة

تتأرجح واضعة

رأسها بين ركبتيها.

إنهما يفعلان ذلك

باستمرار، شكلان صغيران

خلف زجاج سميك

يحول دون أن أصل إليهما،

وأن أطلب إليهما الكفّ عن ذلك

وأن يدعاني وشأني

خفيفة ووحيدة من جديد.

لذا أخبرني أرجوك

كيف جرت الأمور: فتحتُ

العلبة الضائعة

ورفعتك. وضعناك

على المستوقَد كشاهد.

أخبرني مرة بعد

قصة الزواج

وكيف كان لنا أن نجعله رائعاً.

*

ترجمة:سامر أبوهواش


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

صفحات الصباح للتخلص من حبسة الكاتب | جوليا كاميرون

اعترافات جبان-تشارلز بوكوفسكي. | ترجمة أماني لازار

مصطفى شريف يكتب عن روايات جرجى!