حيلة للتخلص من حبسة الكاتب | تكوين

حيلة للتخلص من حبسة الكاتب 
العجز

حبسة الكاتب هي واحدة من أكبر وأقسى التحديات التي تواجه الكاتب. الأمر يتجاوز في أهميته ارتباط الكاتب بمواعيد تسليم النص لجهات النشر، إلى الإحساس بالعقم والجفاف. لا شيء أقسى على الإنسان من موهبة لا تستطيع التعبير عن نفسها.

حيلة بسيطة يمكنك تجربتها إذا شعرت بأنك عالق، أو عاجز، أو منحبس في الصمت والجفاف.

خذ ورقة وقلما واكتب أي شيء. أي جملة تسمعها. أي أغنية سخيفة عالقة في رأسك. حتى لو كتبت “مع حمد قلم” ألف مرة. تكرار الجملة أكثر من مرة من شأنه أن يسقط الجدار النفسي بينك وبين الكتابة.

خفض معاييرك، لا تتوقع أن تكتب تحفا أدبية. ما تريده باختصار هو أن تكتب، أن تكتب وحسب.



تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

صفحات الصباح للتخلص من حبسة الكاتب | جوليا كاميرون

اعترافات جبان-تشارلز بوكوفسكي. | ترجمة أماني لازار

يَعْزِفُ للرّيح مبارك وساط | ترجمة إلى الإنجليزية سهاا السباعي