حياة تستحقّ أنْ تُعاش(قصص قصيرة جداً) ترجمتها عن الإسبانية- سارة ح. عبدالحليم

حياة تستحقّ أنْ تُعاش(قصص قصيرة جداً)


ترجمتها عن الإسبانية- سارة ح. عبدالحليم



الرسالة 

لويس ماتيو دييث (إسبانيا)



كل صباح، أصلُ إلى المكتب، أجلس، أضيء المصباح، وأفتح الحقيبةَ الجلدية، وقبل أن أبدأ مهامي اليومية، أكتبُ سطراً في الرسالة الطويلة التي، منذ أربعة عشر عاماً، أشرحُ فيها بالتفصيل أسبابَ انتحاري.



تاريخ الفن ( إدواردو غاليانو (الأوروغواي)



ذات يومٍ جيَّد، أوكلت البلديةُ لأحدهم بناء تمثال لحصان كبير في ميدان المدينة. جلبت شاحنةٌ إلى الورشة حجرَ الصوان الضخم. بدأ النحاتُ بالعمل عليه، حيث اعتلى سلّماً، واستخدم المطرقةَ والإزميل. كان الأطفال يراقبونه أثناء عمله. ثمّ ذهب الأطفال لقضاء عطلتهم، متجهين إلى الجبل أو البحر. حين عادوا، أراهم النحاتُ الحصانَ وقد اكتمل. سأله أحد الأطفال بعينين مفتوحتين على اتساع:

لكن... كيف عرفتَ أنّ في داخل ذلك الحجر كان هناك حصان؟





إمبراطور الصين ( ماركو دنيبي - الأرجنتين)



عندما مات الإمبراطور (وو تي) في سريره الواسع، في قلب القصر الرئاسي، لم ينتبه أحدٌ للأمر. كان الكلُّ منهمكاً باتباع الأوامر. الوحيدُ الذي عرف بالأمر رئيس الوزراء وانغ مانغ، وهو رجلٌ طموحٌ كان يسعى لنيل الحكم. لم يقل شيئاً وأخفى الجثّة. مرّ عام شهدت خلاله الإمبراطورية ازدهاراً كبيراً، إلى أن أظهر وانغ مانغ للشعب الهيكلَ العاري للإمبراطور الميت. «هل ترون؟ - قال - طيلة عام جلس ميتٌ على العرش، وأنا كنتُ الحاكمَ الفعلي، لذا أستحقُّ أن أكونَ الإمبراطور.». فرضخ الشعب لإرادته ونصّبوه على العرش، ومن ثم قتلوه، لكي يكون مثالياً كسلفه، وكي تواصل إمبراطوريتهم ازدهارها.



قصة خرافية ( أليخاندرو خودوروسكي- تشيلي)



قالت ضفدعة، تحمل تاجاً على رأسها، لسيِّد: «قبِّلني، من فضلك.». فكّر السيِّد: «هذا الحيوان مسحور. من الممكن أن يتحولَ إلى أميرةٍ جميلة، وريثة عرش ما. فنتزوج وأصبح ثرياً.». قبَّلَ الضفدعة. فوجد نفسه وقد تحول على الفور إلى ضفدعٍ لزج. صرخت الضفدعةُ بسعادة: «يا حبّي، منذ مدة طويلة وأنت مسحور، لكنّني تمكنتُ من إنقاذك أخيراً!».



القطار السريع ( بيرا كالديرس (كتالونيا- إسبانيا) 



لم يشأ أحدٌ أن يخبره بموعد وصول القطار. رأوه ينوء بالحقائب، فآلمهم أن يشرحوا له بأنه لم تكن هناك أبداً سكة حديد، ولا محطة قطارات.



النعجة السوداء ( أوغستو مونتيروسو-غواتيمالا)



في بلاد بعيدة، وقبل سنوات خلت، كانت هناك نعجة سوداء. 

أُعدمت رمياً بالرصاص. 

بعد حوالي قرن، نصب الشعبُ النادم تمثالَ الفارس تكريماً للنعجة، حيث كان منظره جميلاً جداً في الحديقة.

وهكذا، منذ ذلك الحين، كلما ظهرت نعجة سوداء، كانت تُقتل على الفور، لكي تتمكن أجيال المستقبل من النعجات من العامّة أن تمرِّن قدراتها على النحت أيضاً.



أخي ( رافاييل نوبُوا -إسبانيا)



لم أسامح أبداً أخي التوأم الذي هجرني لِسِتّ دقائق في بطن ماما، وتركني هناك، وحيداً، مذعوراً في الظلام، عائماً كرائد فضاء في ذلك السائل اللزج، مستمعاً إلى القبلات تنهمر عليه في الجانب الآخر. كانت تلك أطول ست دقائق في حياتي، وهي التي حدّدت في النهاية أن أخي سيكون الابن البكر والمفضَّل لماما. منذ ذلك الوقت، صرت أسبق بابلو في الخروج من كل الأماكن: من الغرفة، من البيت، من المدرسة، من القدّاس، من السينما - مع أن ذلك كان يكلِّفني مشاهدة نهاية الفيلم.

في يوم من الأيام، التهيتُ، فخرج أخي قبلي إلى الشارع، وبينما كان ينظر إليّ بابتسامته الوديعة، دهسته سيارة. أتذكر أن والدتي، لدى سماعها صوت الضربة، هرعت من المنزل ومرت من أمامي راكضةً تصرخ اسمي، ذراعاها ممدودتان نحو جثة أخي. أنا لم أصحّح لها خطأها أبداً.



دراما الخائب ( غابرييل غارسيا ماركيز -كولومبيا) 

... دراما الخائب الذي ألقى بنفسه إلى الشارع من شقة في الطابق العاشر، وأثناء سقوطه راح يرى عبر النوافذ حيوات جيرانه الخاصة، المآسي المنزلية الصغيرة، علاقات الحب السرية، لحظات السعادة الخاطفة التي لم تصل أخبارها أبداً إلى الدرجات المشتركة، بحيث أنه في اللحظة التي تهشَّم فيها رأسه على رصيف الشارع، كان قد غيّر نظرته للعالم كلياً، وكان قد اقتنع بأنّ تلك الحياة التي هجرها إلى الأبد عن طريق الباب الخاطئ، كانت تستحق أن تُعاش.


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

صفحات الصباح للتخلص من حبسة الكاتب | جوليا كاميرون

اعترافات جبان-تشارلز بوكوفسكي. | ترجمة أماني لازار

مصطفى شريف يكتب عن روايات جرجى!